إمباور تزوّد أجمل 7 مبان ذات تصاميم هندسية فريدة في دبي بنظام تبريد المناطق

قامت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي، إمباور، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، بتزويد 7 من أجمل 10 مبان في إمارة دبي بـ نظام تبريد المناطق. وجاء هذا التصنيف بحسب رصد مشترك بين الإمارات اليوم وموقع عقارات دبي الإلكترونيaqaratdubai.ae ، عن عشرة مبان تعد من بين أبرز معالم دبي ومن أجمل مبانيها، وأكثرها إبداعاً على مستوى التصميم الهندسي.

 

وأعلنت إمباور بأن برج العرب وفندق رافلز دبي وفندق جميرا بيتش وفندق أتلانتس النخلة ومبنى البوابة في مركز دبي المالي العالمي وأبراج الإمارات وفندق جي دبليو ماريوت اتخذت قرار تبني نظام تبريد المناطق بدلاً من نظم التبريد التقليدية، حيث يتم تزويدها من قبل إمباور. وأصبحت نظم تبريد المناطق جزءاً أساسياً من التخطيط وتصميم المباني، حيث بات مطورو العقارات أكثر إدراكاً لأهمية خدمات ومنتجات التبريد الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة من حيث التكلفة والحفاظ على البيئة.

 

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي إمباور: "نحن فخورون بتزويد أبرز معالم دبي وأجمل مبانيها بخدماتنا، ومن المهم أيضاً تسليط الضوء على الأعمال الداخلية للتصاميم الهندسية المميزة للمباني وخاصة أنظمة التبريد التي يتم ّبنائها خلال مرحلة تصيمم تلك المباني والتي تعتبر الآن من أهم المعالم السياحية في العالم. وأضاف بأن نظام تبريد المناطق يضفي على المباني ميزة إضافية، كونه يساهم في ترشيد استهلاك المياه والطاقة بما يتماشى مع الهدف العالمي الرامي إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استخدام الطاقة."

 

وتظهر نتائج الدراسات التي أعلنت عنها مبادارات الأمم المتحدة لكفاءة الطاقة بأن نظم التبريد  توفر حوالي 50% من الطاقة المستخدمة للتبريد مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية، الأمر الذي يجعل نظم تبريد المناطق إحدى أبرز مسرعات كفاءة الطاقة في العالم وأهم الأنظمة كفاءةً وتوفيراً للطاقة في العالم. وكما يعمل النظام بشكل فعال من حيث تخفيض التكلفة المالية والحفاظ على الموارد الطبيعية  التي تلعب دوراً أساسياً في الحد من التغير المناخي.

 

وأظهرت تقارير أبحاث السوق الصادرة مؤخراً بأنّ السوق العالمية لحلول تبريد المناطق تستعد لتحقيق نمو لافت لتصل إلى 9,54 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2021 مقارنةً بـ 5,14 مليار دولار في العام 2016، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 13.19% في الفترة بين عامي 2016 و2021. ومن منظور اقتصادي، يُعزى النمو المتوقع بالدرجة الأولى إلى عدة عوامل رئيسية داعمة لنظم تبريد المناطق، أبرزها ارتفاع أسعار الطاقة وتنامي المخاوف البيئية، إلى جانب ازدياد الوعي حول أهمية نظم التبريد منخفضة التكلفة وذات الكفاءة العالية.

 

وترى إمباور بأن مزايا نظم تبريد المناطق الحديثة لا تقتصر على دفع عجلة الاستدامة البيئية فقط، وإنما تلعب دوراً محورياً في تمكين الشركات من الحفاظ على أنظمة تكييف الهواء الخاصة بها، حيث تتم صيانة الحلول عن بعد في بيئة عالية التحكم، ما يضمن الارتقاء بمستويات الأمن والسلامة مع الحد من معدلات الرشح والتسرب.

 

واختتم بن شعفار: "نفخر بأن نكون من المساهمين في نجاح العديد من أبرز المباني المبتكرة في دبي. ونثمن عالياً الجهود الحثيثة التي يبذلها مطوّرو المعالم العمرانية الرائدة لضمان تحقيق الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لمشاريعهم النوعية. وتتنامى أهمية تكييف الهواء اليوم باعتباره دعامة أساسية لإطالة دورة حياة المباني. وتتزايد أهمية المباني استناداً إلى دورها الفاعل في دعم مسار الاستدامة البيئية عن طريق الحد من التلوث، ما يدفعنا إلى القول بأنّ المبنى الأجمل والأكثر تفرداً هو المبنى الأكثر أمناً واستدامة."

 

ويجدر الذكر بأنّ إمباور تفدم محفظة متكاملة من خدمات تبريد المناطق المسؤولة بيئياً لكبرى مشاريع التطوير العقاري، وفي مقدمتها مجموعة جميرا والخليج التجاري وجميرا بيتش ريزيدنس ومركز دبي المالي العالمي ونخلة جميرا وأبراج بحيرات جميرا وابن بطوطة مول وديسكفري جاردنز ومدينة دبي الطبية ومساكن مركز دبي التجاري العالمي وحي دبي للتصميم وغيرها.