السعودية إمدادات سبتمبرمن النفط أكثر من اتفاقها مع أوبك

استقرت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بعد أخبار انخفاض إمدادات الخام من تعويض المملكة العربية السعودية، إنتاج أعلى من المصدرين الآخرين بما في ذلك الولايات المتحدة.

 

ووفقا لما ذكره مصدر في الصناعة مطلع على هذا الأمر، اليوم الثلاثاء، قررت شركة أرامكو السعودية للنفط خفض مخصصاتها لعملائها في جميع أنحاء العالم في سبتمبر بمقدار 520 ألف برميل يوميا على الأقل.

 

ويتفق هذا التخفيض مع إلتزامات المملكة فى إتفاقية لخفض العرض بقيادة منظمة الدول المصدرة للبترول التي تهدف إلى دعم أسعار النفط التي تعرضت للإنخفاض منذ أكثر من ثلاث سنوات بوفرة عالمية.

 

ولكن إنتاج النفط لا يزال مرتفعا في أجزاء كثيرة من العالم، ولا تزال الأسعار تقارب نصف المستوى المسجل في الفترة 2011-2014.

 

ارتفع مؤشر برنت الخام بمقدار 5 سنتات ليصل إلى 52.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:45 بتوقيت جرينتش. وكان خام الولايات المتحدة الخفيف أعلى بمقدار 10 سنتات عند 49.49 دولار.

 

وقال أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع في بنك ساكسو الدنماركي، لـ"رويترز": "يأتي الدعم من استقرار عدد منصات الولايات المتحدة، وانخفاض المخزون الأمريكي، وانخفاض الصادرات السعودية".

 

وأضاف، "لكن عكس هذا لا يزال لدينا نمو قوي في الإنتاج من الولايات المتحدة وليبيا ونيجيريا".

 

ذكرت الشركة الوطنية للنفط، أن إنتاج حقل شراره الذي يبلغ 270 ألف برميل يوميا، عاد إلى طبيعته بعد انقطاع عندما اقتحم المتظاهرون غرفة التحكم.

 

وتعُفى ليبيا - عضو في الأوبك - من القيود المفروضة على إنتاجها، كما أن انتعاش إنتاجها في شمال أفريقيا زاد من تعقيد الجهود التي تبذلها أوبك للحد من العرض، مما أثار الشكوك حول فعالية التخفيضات المتفق عليها. وضخت ليبيا 1.03 مليون برميل يوميا في يوليو، وفقا لآخر استطلاع لـ"رويترز".

 

وقد وصل إنتاج "أوبك" إلى أعلى مستوياته في يوليو 2017، وبلغت صادراته مستويات قياسية.

 

ويجتمع مسؤولون من اللجنة الفنية المشتركة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وغير الأعضاء فى الأوبك فى أبو ظبي، اليوم الثلاثاء، لبحث سبل زيادة الإمتثال للإتفاق لخفض 1.8 مليون برميل يوميا من الإنتاج.

 

وستصدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، وهى جزء من وزارة الطاقة، تقريرها الأسبوعى عن حالة البترول فى الساعة 14:30 بتوقيت جرينتش، يوم الاربعاء، مع تقديم تفاصيل عن المخزونات ومصفاة التكرير.

 

وتوقع استطلاع للرأي نشرته "رويترز"، يوم الاثنين، أن مخزونات الخام الأمريكية من المتوقع أن تصدر إنخفاضها الأسبوعي السادس على التوالي الأسبوع الماضي، في حين أن مخزونات المنتجات المكررة ربما انخفضت أيضا.

 

وارتفع إنتاج النفط فى الولايات المتحدة هذا العام، على الرغم من أن بيانات بيكر هيوز أظهرت يوم الجمعة انخفاضا فى إحدى منصات الحفر فى الاسبوع حتى 4 أغسطس.