السعودية تتوقع 9 مليارات دولار عائدات العام الأول لتطبيق "المضافة"

قال مدير مشروع ضريبة القيمة المضافة في الهيئة العامة للزكاة والدخل السعودية حمود الحربي إن ضريبة القيمة المضافة ستقضي على اقتصاد الظل وستنظم السوق.

 

وبدأت السعودية الإثنين تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% وبلغ عدد المنشآت المسجلة في الضريبة مع بدء التطبيق 90 ألف منشأة، وسط توقعات بأن تحقق إيرادات بقيمة 35 مليار ريال – ما يقرب من 9 مليارات دولار- في العام الأول من التطبيق.

 

وأضاف "شرعت الهيئة اعتبارا من الإثنين في احتساب مبالغ القيمة المضافة على معظم السلع والمواد الغذائية وبعض العمليات المصرفية وبيع وتأجير العقارات التجارية واستئجار الشقق والفنادق والاستراحات والرعاية الصحية الخاصة والتعليم الخاص وخدمات الاتصالات والتسوق الإلكتروني".

 

ودعا الحربي المنشآت إلى اعتماد فاتورة واضحة تحدد السلع أو الخدمات المستثناة من الضريبة سواء كانت معفاة أو خاضعة لضريبة القيمة المضافة بنسبة صفر في المائة.

 

وقال إن عقوبة عدم سداد الضريبة المستحقة خلال المدة المحددة تعادل 5% من قيمة الضريبة غير المسددة عن كل شهر أو جزء منه، مشددا على المنشآت بأن تقدم مستنداتها المتعلقة بالضريبة بالشكل المطلوب والتأكد من دقة البيانات الواردة فيها.

 

وتابع "تقديم معلومات غير دقيقة بقصد التهرب من الضريبة سيُعرّض المنشأة المخالفة إلى مجموعة صارمة من العقوبات تتمثل في حدّها الأدنى في غرامة لا تقل عن قيمة الضريبة المستحقة، ولا تزيد على 3 أضعاف قيمة السلع أو الخدمات محل التهرب، في حين أن المنشأة التي تصدر فاتورة ضريبية بينما هي غير مسجلة في نظام ضريبة القيمة المضافة، فسيتم تغريمها بـ100 ألف ريال كحد أقصى".

 

يذكر أن الهيئة العامة للزكاة والدخل هي الجهة المسؤولة عن تطبيق وإدارة الضريبة في المملكة وعن عمليات تسجيل وإلغاء تسجيل المكلفين في الضريبة، إضافة إلى إدارة عملية تقديم الإقرارات الضريبية ورد الضريبة إلى جانب إجراء عمليات التدقيق وزيارات التفتيش المتعلقة بالضريبة وتتمتع الهيئة بالسلطة الكاملة في فرض الغرامات على غير الممتثلين لنظام ضريبة القيمة المضافة ولائحته التنفيذية.