تراجع تشغيل الفنادق 40% بمكة المكرمة لانخفاض أعداد المعتمرين

كشف عدد من المستثمرين الفندقين بالعاصمة المقدسة أن نسبة تشغيل الفنادق والوحدات السكنية بالعاصمة المقدسة لا تتجاوز60% بالمنطقة المركزية للحرم وما بين 15-30% في خارجها، بسبب تراجع واضح في أعداد المعتمرين والزوار مقارنة بالعام الماضي.

 

وبين المستثمر سالم المطرفي أن عدد الغرف الفندقية في مكة يتجاوز 250 ألف غرفة فندقية ونسبة الإشغال لا تتجاوز 15٪، وجميع وحدات إسكان المعتمرين والفنادق مرخصة من الهيئة العامة للسياحة.

 

وأوضح المستثمر عبدالله العميري أن نسبة الإشعال في الوحدات السكنية في بداية موسم العمرة إلى قبل شهر وصلت إلى 90 % في فنادق المنطقة المركزية، ولكن تراجعت نسبة التشغيل بسبب عدم إصدار تأشيرات من قبل وزارة الحج، مؤكدا أن جميع الفنادق مرخصة وتوفر بها وسائل السلامة والأسعار متراجعة بسبب تراجع معدلات التشغيل مقارنة بالسنوات الماضية.

 

وعن المشكلات التي يواجهها القطاع، يشير إلى أن أهمها انخفاض أعداد تأشيرات العمرة والحج والتعقيدات التي يواجهها المستثمرون من قبل بعثات الحج التي تقوم بعملية السمسرة من قبل مناديب خاصين بالبعثات والأفضل أن تكون عملية الإيجار تحت مظلة وزارة الحج، حيث تم خروج أصحاب فنادق من السوق وتسريح عدد كبير من الموظفين السعوديين والوافدين.

 

وكشف رئيس اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة الشريف منصور أبو رياش أن عدد الغرف المتوفرة الآن حوالي (8000) غرفة لسكن حجاج وهذا العدد يفوق أعداد الحجاج القادمين للمملكة وخاصة بعد إنزال نسبة الحجاج 20% منذ موسم حج 1432 هـو نسبة الإشغال الحالية لا يتجاوز 50% من الغرف المتوفرة.

 

بالنسبة لزيادة أعداد غرف إسكان الحجاج أو المعتمرين لا أرى حتى الآن مبررا للزيادة لأن الغرف المتواجدة الآن تعادل في إسكان (2.200.000) حاج ولابد أن ننتظر زيادة أعداد الحجاج والمعتمرين.