"غرفة دبي" تطلق الدورة الثانية من مسابقة رواد الأعمال الذكية

أطلقت غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، بالتعاون مع مكتب دبي الذكية، الدورة الثانية من مسابقة «دبي لرواد الأعمال الذكية 2017».

 

ويأتي إطلاق المسابقة تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل دبي إلى مدينة ذكية، وبعد النجاح الكبير الذي حققته في دورتها الأولى.

 

وقال النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، هشام عبدالله الشيراوي، إن دبي تسعى إلى أن تكون أكثر مدن العالم تميزاً في مجال الخدمات والمشروعات الذكية، مشيراً إلى أن هذه المسابقة فرصة لأصحاب الأفكار التجارية لدعم رؤية دبي المدينة الذكية، والتفكير خارج النمط التقليدي للمشروعات التجارية.

 

وأضاف أن الابتكار هو الركيزة الأساسية في استراتيجية التميز والنمو في دبي، لافتاً إلى أن رؤية «غرفة دبي» هي أن تكون مركزاً للإبداع والابتكار في القطاع الخاص، من خلال تقديم برامج مبتكرة لمجتمع الأعمال.

 

واعتبر الشيراوي أن استراتيجية دولة الإمارات ما بعد النفط باتت ركيزة للتوجه المستقبلي نحو قطاعات وصناعات تبرز الحاجة فيها للابتكار والتميز، ولذلك فإن «غرفة دبي» تعمل بالتنسيق مع شركائها على دعم هذا التوجه لدى رواد الأعمال، من خلال مبادرات ونشاطات متنوعة، منها «مسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية» التي تعزز التوجه الذكي في إقامة مشروعات الأعمال، داعياً رواد الأعمال إلى التسلح بالابتكار والمشاركة في هذه المسابقة.

 

من جانبها، قالت المدير العام لمكتب دبي الذكية، الدكتورة عائشة بن بشر، إن «مسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية» حدث سنوي يجسّد التأثير الإيجابي الذي يمكن إحداثه عندما تتكاتف الأيدي وتتضافر الجهود، مشيدة بالدور الذي يؤديه رواد الأعمال الشباب، والذي يمهّد طريقنا نحو تحقيق طموحات دبي المدينة الذكية.

 

في السياق نفسه، أشار نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في «غرفة دبي» والمنسق العام لـ«برنامج تجار دبي»، عيسى الزعابي، إلى أهمية دور رواد الأعمال كمحرك للنمو الاقتصادي المستقبلي لدبي، مؤكداً الدور الذي تلعبه «غرفة دبي» كمحفز للابتكار والتميز.

 

وأضاف أن الغرفة، عبر «برنامج تجار دبي»، تدعم أصحاب المشروعات الناشئة من خلال تزويدهم بالتدريب والإرشاد، والحصول على فرص جديدة، إضافة إلى مساعدتهم على اتخاذ خطواتهم الأولى والدخول إلى عالم الأعمال.

 

وأوضح الزعابي أن المسابقة مفتوحة أمام جميع رواد الأعمال المقيمين في دولة الإمارات، إذ يتطلب من جميع المتسابقين أن يقدموا أفكارهم التجارية التي تدعم واحدة من استراتيجية مبادرة دبي الذكية، التي تشمل الاقتصاد الذكي، أو الحياة الذكية، أو التنقل الذكي، أو الحوكمة الذكية، أو البيئة الذكية، أو الشعب الذكي، مشيراً إلى أنه سيتم تقييم جميع الطلبات من قبل لجنة تحكيم رفيعة المستوى من مكتب دبي الذكية، و«غرفة دبي» لاختيار ثلاثة فائزين يحصلون على جائزة نقدية، إضافة إلى ترشحهم وانضمامهم إلى برنامج تجار دبي الذي سيساعدهم على تحويل أفكارهم إلى مشروعات واقعية.