إنتاج الطاقة من البحر في ايرلندا الشمالية

تكمن طاقة هائلة في موجات المد والجزر، وعبرها يمكن سد احتياجات البشر للطاقة في العالم أجمع. إن المياه تغطي ثلثي سطح كوكب الأرض، لذا يجري الباحثون في جميع أنحاء العالم تجارب بهدف تصميم محطات أصغر لتوليد الكهرباء. وهناك بالفعل 150 مشروعا لتوليد الطاقة من البحر، ويعتبر مشروع التوربينات البحرية الذي تديره حاليا شركةMarine Current Turbines البريطانية في خليج ايرلندا الشمالية الأقوى من نوعها في العالم، إذ تعمل توربينات الرياح تحت الماء بواسطة التيارات المائية التي تتولى تحريك مراوح التوربينات. أما ميزة ذلك الخليج فتتمثل في وجود التيارات البحرية بانتظام وذلك بفضل حركة المد والجزر القوية فيه.