الأمن الغذائي في إثيوبيا

أثر الجفاف في منطقة القرن الأفريقي على حياة أكثر من 12 مليون شخص، وهناك تهديد كبير لحياة هذا العدد الضخم من البشر، وذلك رغم أن أسباب هذه الظاهرة معروفة منذ وقت طويل، وهي نتائج مباشرة لما يترتب على النمو السكاني وتعرية التربة والتغير المناخي، وهذه العوامل تساهم في زيادة استخدام الأراضي الصالحة للزراعة على نحو متزايد. كما يصعب في ظل تلك الظروف التنبؤ مسبقا بحجم المحاصيل التي يتوقع جنيها في مواسم الحصاد. ولكن كيف يمكن للناس في المناطق المتأثرة تأمين مصادر غذائهم في المستقبل دون الاضطرار إلى الاعتماد على المعونات الغذائية على المدى البعيد؟ هناك مبادرات تقوم بها جهات حكومية ومنظمات إغاثة دولية، يتم التركيز فيها على الزراعة المستدامة باعتبارها مفتاح الحل. أما الهدف من هذه الإجراءات فيتمثل في الحد من تعرية التربة وتشجيع الاعتماد على أساليب ري أكثر كفاءة. وقد تم بالفعل تحقيق نجاحات أولية، إذ تحسن الأمن الغذائي في المناطق الريفية الجبلية.